عرض مشاركة واحدة
قديم منذ /14 Feb 2010   #10

ام بسام
][:: عضو (vip) ::][

ام بسام غير متصل

 رقم العضوية : 43568
 تاريخ العضوية : Jan 2009
 المكان : السعوديه
 الهوايات : القراءه
 المشاركات : 10,400
 النقاط : ام بسام ام بسام ام بسام ام بسام ام بسام ام بسام ام بسام ام بسام ام بسام ام بسام ام بسام
 SMS :

قـالـوا عـلامـك رافـع الراااس وعـزومـك قـويـه قلت الـعـفـو كـلـنـا نـاااس بس انـــــا سـعـوديـه

 MMS :

افتراضي رد: أهلا وسهلا بكم في قسمكم عالم حل المشاكل العاطفية والزوجية ..

يحاول الزوج ان يجد طريقة ترضي الطرفين وتوفق بين زوجته ووالديه
بوجود نفرة بين والديه وزوجته؛ فقد تكون زوجته محبة للاستئثار بزوجها.
ولا تتقي الله بتعاملها مع اهله ودائمة الشكوى بتقصير اهله بحقها

وكم من اهل لا يرضيهما تصرف زوجة الابن ، ويبدؤا يشتكوا منها
ويحرضوه ويطلبوا الا يطمعها بحبه ودلاله
و يكون رجل حازم معها ,, ويتهموها أنها الحاكمة بامرها ويجب ان يوقفها عن حدها
ولا يتركها تسيطر عليه ووو
هل يقف الزوج مكتوف الأيدي فلا يحرك ساكنا؟
هل يعق والديه، ويسيء إليهما؟؟ ويسفه رأيهما، ويردهما بعنف
وقسوة من اجل إرضاء زوجته؟
أو يساير والديه في كل ما يقولانه في حق زوجته، ويصدقهما ؟؟؟
ولا هنا يدخل الشك للزوج ويكون حكم عادل او يظلم زوجته ؟؟
هل ويسعى في سبيل إصلاح ذات البين، وازاله سؤ التفاهم ،
والتوفيق بين الطرفين؟؟
هل باستطاعة الزوج القدرة على الموازنة بين الحقوق والواجبات
بين اهله وزوجته ؟؟


كيف يمكن للزوج ان يتصرف
من عظمة الشريعة أنها جاءت بأحكام توازن بين عوامل متعددة، ودوافع مختلفة، والزوج العاقل الحازم يستطيع- بتوفيق الله- أن يعطي كل ذي حق حقه, وكثير من المآسي الاجتماعية، والمشكلات الأسرية تقع بسبب الإخلال بهذا التوازن- ومما يعين على تلافي وقوع هذه المشكلة أن يسعى كل طرف من الأطراف في أداء ما له وما عليه.

وفيما يلي إرشادات، وإرشادات عابرة تعين على ذلك:
وهذه الإشارات، والإرشادات تخاطب الابن الزوج، وتخاطب زوجته، وتخاطب والديه
وخصوصا أمه.فهي تشعر بان ابنها ضاع منها ,,
دور الابن الزوج:
مما يعين الابن الزوج على التوفيق بين والديه وزوجته ما يلي:
أ‌- مراعاة الوالدين وفهم طبيعتهما: وذلك بألا يقطع البر بعد الزواج، وألا يبدي لزوجته
المحبة أمام والديه، خصوصاً إذا كان والداه أو أحدهما ذا طبيعة حادة,,
لأنه إذا أظهر ذلك أمامهما الغيرة تلعب دور
كما عليه أن يداري والديه، وأن يحرص على إرضائهما، وكسب قلبيهما.
‌-إنصاف الزوجة: وذلك بمعرفة حقها، وبألا يأخذ كل ما يسمع من اتهام لها
، بل عليه أن يحسن بها الظن، ويتحقق بنفسه ,,
اسلوب التودد فيوصي زوجته- بأن تهدي لوالديه، أو يشتري بعض الهدايا ويعطيها لزوجته
كي تقدمها للوالدين- خصوصاً الأم- فذلك يقرب بينهن ويجلب المودة الحب والالفة,,
ليقنع زوجتة, فيقول لها إن والدي اغلىشخصين بالوجود وإنني مهما تبلد الحس عندي فلن اغضبهم
، ولن أقبل إهانة لهما، وإن حبي لك سيزيد وينمو بصبرك على والدي، ورعايتك لهما
ويذكرها بأنها ستكون أما في يوم من الأيام، وربما مر بها حالة مشابهة مع زوجة ابنها
والدنيا دولاب يوم لك ويوم عليك
دور زوجة الابن العاقلة
أ فإنها تستطيع أن تقوم بدور كبير بأن تؤثر زوجها على نفسها، وأن تكرم قرابته،
وأن تزيد في إكرام والديه، وخصوصا أمه؛ فذلك إكرام للزوج، وتقوية لرابطة
الزوجية، وإطفاء لنيران الفتنة.

ثم إن إكرام الزوجة لوالدي زوجها- وهما في سن والديها- خلق إسلامي أصيل
، يدل على نبل النفس،
و رضا زوجها، أو كسب محبة الأقارب، والسلامة من الشقاق والمنازعات،
زيادة على ما سينالها من دعوات مباركات.
كما أن على الزوجة ألا تنسى- منذ البداية- أن هذه المرأة التي تشعر بأنها منافسة
لها في زوجها هي أمه ولها حق عليه؛
امه التي حملته وارضعته وسهرت عليه الليالي الى ان اصبح رجل فلا تعامليها كضرة؛
لأنها قد تعاملك كضرة، ولكن عامليها كأم تعاملك كابنة، وقد يصدر من الأم غلط وما على الابنة
إلا التحمل، والصبر؛ ابتغاء المثوبة والأجر.
فإذا شاع في المنزل والأسرة أدب الإسلام، وعرف كل فرد ماله وما عليه سارت الأسرة سيرة
رضية، وعاشت عيشة هنية.
ومعاملتك لاهله تعكس ايجاباويعامل اهلك ابالمتل بالحب والتسامح
وتنعموا جميعا بترابط اسري شعاره الرضىوالتسامح والحب

هل تستاهل النهايةالسعيده منك ان تحاولي
حبيبتي الزوجه جربي ولن تندمي :يليت اخي زوجتك تقرأهذا الكلام

مع احتراامي وتقديري








التوقيع
[flash=http://www.m5zn.com/uploads/2011/3/21/embed/0321111603082iwqisykay3i11g.swf]WIDTH=550 HEIGHT=350[/flash]