عرض مشاركة واحدة
قديم منذ /08 Jan 2019   #1

لالا وجدي
][:: مواطن متألق ::][

لالا وجدي غير متصل

 رقم العضوية : 78108
 تاريخ العضوية : Dec 2018
 المشاركات : 1,196
 النقاط : لالا وجدي نشيط ومبدع

افتراضي التأتأة عند الأطفال بعد الكلام السوي

التأتأة عند الأطفال بعد الكلام السوي

التأتأة ، أحد أنواع اضطرابات الكلام التي تصيب في الغالب الأطفال بين الثانية والخامسة من العمر ، وخاصة الأولاد منهم ، وقد تصيب أيضا البالغين ولكن بنسبة ضئيلة ، ولكنها تختفي في معظم الحالات عندما يكبر الطفل ، ويمكن أن نصفها بأنها عملية إطالة أو تكرار في بعض الكلمات والمقاطع الصوتية التي يصدرها الطفل ، وقد تسبب للطفل مشاكل في التواصل مع الآخرين وقد يلجأ إلى الانطوائية والعزلة جراء هذه الحالة ، لا يوجد علاج شاف للتأتأة ولكن من الممكن أن تؤدي بعض التغيرات السلوكية والتعامل مع الطفل وتدريبه على النطق الصحيح أن يخفف من الأعراض ، ونستعرض سويا أعراض التأتأة ومظاهرها وطرق علاجها والتخفيف من حدتها في مقالنا .

الأعراض :
تكمن أعراض التأتأة في صعوبة التكلم حيث يجد الشخص المصاب بالتأتأة صعوبة بالغة في بدء الحوار أو الكلام الذي سيقوله وقد تظهر عليه بعض السلوكيات مثل رفرفة العين أو رعشة في الشفتين ومن الممكن أن يحدث له بعض التصلب في الحركات نتيجة للتوتر الذي يتعرض له ، وإذا ازدادت علامات التأتأة لدى الطفل واستمرت لأكثر من ستة أشهر ، وازداد توتره وانفعاله وتأثر ذلك على علاقاته الاجتماعية أو أدائه الدراسي يجب الذهاب للطبيب واستشارته .

أنواع التأتأة وأسبابها :
– التأتأة النمائية ، وهي تصيب الأطفال أثناء تعلمهم مهارات الكلام واللغة وهي من أكثر أنواع التأتأة شيوعا وهي حالة شبه طبيعية متوازنة قد تحدث كثيرا .
– التأتأة العصبية : وهي تنشأ نتيجة لفقدان الدماغ السيطرة على الإشارات المرسلة إلى الأعصاب والعضلات وممكن أن تصيب الأشخاص الذين حدث لهم إصابات بالدماغ مثل السكتة أو صدمة على الرأس ، وفي الغالب تكون ظاهرة جديدة بعد إصابتهم بالدماغ ولم تكن لديهم من قبل .
– التأتأة النفسية : وهي أقل أنواع التأتأة حدوثا وتصيب الأشخاص الذين لديهم مشكلات وانفعالات في التفكير ، ومن النادر أن تحدث هذه الحالة .








  رد مع اقتباس