العودة   منتديات المملكة > المدينــــة الأدبـيـة > مدينــــة القصائـــد > [ بــــوح الاعــضـــاء ]
الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /17 Oct 2021   #1

بكاء بلادموع
][:: مواطن فعال ::][

بكاء بلادموع غير متصل

 رقم العضوية : 71778
 تاريخ العضوية : Oct 2014
 المكان : نبض الحروف
 الهوايات : سطر المشاعر
 المشاركات : 154
 النقاط : بكاء بلادموع بكاء بلادموع بكاء بلادموع بكاء بلادموع بكاء بلادموع بكاء بلادموع بكاء بلادموع بكاء بلادموع بكاء بلادموع بكاء بلادموع بكاء بلادموع
 MMS :

افتراضي وليد الشواقبة

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


وليد الشواقبة
شاعر من اليمن اتابعه منذ عامان
في كل مره يخرج لنا بقصيدة
تزيدنا حبا وتعلقا بحروفه
وليد الشواقبة شاعر يصوغ حرف لا يصوغه احد سواه



كتب المتنبي الجديد وليد الشواقبه قائلاً


إلى أبي الفضل، العبّاس ابن عبدالمطّلب، العَمّ وصِنو الوالد والسّاقي والمُستسقى به، والثّابت يوم الفزع بحُنين...
إليه وهو ينحرُ الجزور لعيد مولدِ النبيِّ... ويُطعمُ روحي ويسقيها بعضًا من ذلك الحُبّ:

كفّاك ساقيَتانِ، قلبُك ظامِئُ
وعلى(الصَّفا) يدعُوْك نهْرٌ ناشِئُ

نهْرٌ أخيرٌ
لو لمَسْتَ بياضَهُ
سيُضيءُ في جنبيْك أُفْقٌ طافِئُ

ستُحبُّهُ
الله كمْ أحببتَهُ!
والحُبُّ يُدهِشُ دائمًا ويُفاجِئُ

لهْفي عليك
وأنتَ تكتُمُ دمعَك الأنقَى
وقد رحَلَ النّديمُ (الصَّابِئُ)

ها أنتَ تستقصي المكانَ
وفيك من شَجَنِ انتظارِ الرّاحلين مرافِئُ

صبَّانِ (قلبُك والمكان)
وكُلّما اشتاقا أصابهُما اكتئابٌ طارِئُ

تتقاسمانِ معًا بقايا عِطرِهِ
ومع الظّلام جميعهم مُتواطِئُ

كُلُّ الّليالي مُوحِشاتٌ هاهُنا
وكأنّ شيئًا ناقصٌ أو خاطِئُ

وغدًا ستمضي مُكرَهًا لقتالِهِ
ويكادُ يُفشَى نبضُك المُتباطِئُ

طُوباك يأسِرُك الحبيبُ
ويشتكي لِشكاك
كمْ أسرُ الأحبّةِ دافِئُ!

الآنَ أنتَ أمامَ نُورِ اللهِ
لا شمسًا ولا قمرًا هُناك مُكافِئُ

صِفْ ما ترَى يا عَمُّ
"لا وَصْفًا ولا طَرْفًا ولَكنّي ذُهولٌ قارِئُ...

في صوتِهِ مطَرٌ
وفي عينَيهِ للجوعَى، اليتامَى، الخائفين
ملاجِئُ

تَكتظُّ آلافُ الصّحاري حولَهُ
وهُوَ المُحيطُ
الأريَحِيُّ
الهادِئُ

تخضَلُّ لو مسّتْ يداهُ حرائِقٌ
وتضُوعُ لو شمّتْ خُطاهُ مَواطِئُ

أنا لمْ أُحِطْ بجلالِهِ
إلّا كما بالبَحرِ يا ولَدي أحاطَ الشَّاطِئُ

لا شَكَّ أنّ اللهَ ثبَّتَ أصْلَهُ
والفَرعُ أخلاقٌ لهُ ومبادِئُ"


11 ربيع الأوّل 1443 هـ
وليد الشواقبة









التوقيع
أبوإبراهيم
.....
...
.
بكاء بلادموع


لا تتعجب
في عالم الشِعر
عندما يسمى السارق مبدعا
بينما الشاعر الحقيـقي تدفن إبداعاته
بيد ذلك السارق
  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 09:40 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.11, Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd

ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات